احداث حقيقة ( قد يمنع الله عنك ما تحب ليهبك ما تستحق)

قصة قصيرة حدثت بالفعل
قصة قصيرة حدثت بالفعل
تفسير الاحلام - قصة قصيرة حدثت بالفعل

قد يأخذ الله منك ما تحب ليهبك ما يناسبك

كان لا يرى نفسه إلا معها ولا يرى في النساء غيرها، وفجأة تغيرت الأحوال وأصبح زواجه منها مستحيلاً، انفرد بنفسه وأخبر الجميع بأنه لا يريد من الدنيا شيئاً غير عمله، حقق نجاحاً كبيرا وهو لا يزال يتذكر كل الأحاديث التي دارت بينهما ، بحث عنها في كل مكان، وسأل عنها كل شيء مر به وهو معها، وللأسف لم يجدها وكأنها تبخرت، كان يرفض الزواج من أخرى، ولكن بعد 5 سنوات من ضغط الاهل والاصحاب قرر أن يتزوج من أجل الزواج والإنجاب فقط، وشاء ربك له بزوجة لم تكن في حساباته وتزوج، وفى الحقيقة كانت زوجته من أفضل الزوجات في خدمة بيتها وفى إرضاء زوجها، وكانت تحبه جدا رغم ندرة مشاعره، وبعد عام رزقه الله بطفلة، لكن كانت مصيبته الكبرى في جفاف مشاعره وقلتها، وكان لا يتودد الى أهل بيته، منخرط في عمله يلوم نفسه واقداره التي حرمته منها، دائما لديه حجته المقنعة، عمله وانشغاله بمستقبل أسرته، وقلة الوقت ومثل هذا الكلام الذى تسمعه الزوجات ولا تصدقه، وذات مرة أخبرته الزوجة بأن يجرب ولو لمرة ويذهب الى مدرسة ابنته ليحضرها للبيت، وحدث، وبينما يبحث عن مكان ابنته فهذه أول تجربة، التفت خلفه ليرى طفله، تتحدث امام معلمتها فظل واقفاً يسمعها الى أن انتهت، بهرته بذكائها وتفوقها، جرى عليها وحضنها وكأنها المرة الأولى التي يحضنها فيها، لتنظر إليه معلمه الفصل وتشكره على مجهوده الذى يستحق الاحترام، فتلك الطفلة متميزة ورائعة، واعتقدت أن لأبيها فضلاً في هذا الامر، فتذكر زوجته وابتسم، حتى لا اطيل عليكم، عاد الى بيته واقترب من زوجته وأمسك بيدها وعانقها، وكأنها المرة الأولى، ثم همس لها قائلاً قد يأخذ الله منك ما تحب ليهبك ما يناسبك، فكم من الأشياء نحبها ونكتشف بعد مرور الوقت أنها لا تناسبنا.

google-playkhamsatmostaqltradent